23 كانون2/يناير 2014 كتبه 

أحلام مصرية فى مجتمع جديد تقرير نشاط «الأرض» لعام 2013

تقديم

 عام جديد مر ومصر بلد المساواة والعدالة التى  نحلم بها مازالت فى طور التشكيل يعيق تقدمها أوضاع اقتصادية واجتماعية متردية، وثورة تحاول استكمال مهامها وتحقيق أهدافها فى العيش والحرية والعدالة والمساواة.

انتخابات رئاسية تأتى برئيس منتخب وجماهير تخرج بالشارع لتخلعه وتأتى بسلطة مؤقتة مدنية عسكرية لتعيين رئيس مؤقت جديد، ومع قرب نهاية العام وبداية العام الجديد يتم إقرار دستور 2014.

مشهد عام 2013 كان مزدحمًا بالأحداث السياسية والاقتصادية والاجتماعية ومع ذلك ظل هناك أمل فى إصلاح أحوال البلاد.

والشئ الملفت أنه العام الأسوأ من حيث انتهاك الحقوق الانسانية للمصريين فيكفى أن أحد التقارير الرسمية أكدت مقتل ما يقارب من 3000 متظاهر ومعتصم خلال أحداث ومظاهرات هذا العام.

كما أصيب وأعتقل عشرات الآلاف الذين رفضوا سياسات السلطة الحاكمة.

وخلال العام تعرضت بعض إضرابات العمال والمنتجين إلى الفض، كما أعتقل آخرين بسبب قانون التظاهر ولفقت لهم القضايا، ورغم ذلك فإن هناك بوادر أمل تظهر فى الأفق حيث أن الإرادة الشعبية أثبتت تغيير أى سلطة مهما كانت غاشمة ومستبدة وقتما تقرر أو تريد.

ولأن هذا التقرير ليس معنى بتحليل ما جرى خلال 2013 فإننا نكتفى بهذه اللمحة الصغيرة لنبين المناخ الذى أحاط بنشاط المركز.

وسط هذا الزخم والأحداث المتلاحقة نظم المركز العديد من الأنشطة والتدريبات لنقابات صغار الفلاحين كما شارك فى حملات إعلامية وأصدر العديد من البوسترات والتقارير.

وقد نشط المركز وسط الفلاحين فى العديد من المحافظات وشارك معهم فى تنظيم بعض الفاعليات لوقف انتهاك حقوقهم وسوف يستعرض هذا التقرير لمحة بسيطة عن أنشطة المركز خلال العام.

ولا يسع المركز أن يتقدم بخالص الشكر لأصدقائنا الفلاحين والنشطاء والنقابات الذين دعموا المركز والذى لولا جهودهم ما كانت لهذه الأنشطة أن تستمر .

ويستعرض المركز فى نهاية التقرير عبر ملاحقة أسماء أصدقاءنا ونشطاء الريف والنقابات وأهالينا الذين قاموا بتحمل تكاليف النشاط، وجميعًا ودون استثناء لهم كل الشكر والثناء، وختامًا تتمنى أسرة المركز لكل المصريين أن يكون 2014 عام السلام والخير والأفضل لكل البشر.