18 أيار 2015

رسالة سكان منطقة عمر بن عبد العزيز ببور سعيد : " أوقفوا الاتجار فينا وملكونا المساكن "

فى سابقة غريبة رفضت محافظة بور سعيد تقاضى أى مبالغ من حوالى ألف أسرة بمنطقة عمر بن عبد العزيز ورفضت تسليمهم العقود التى تفيد ملكيتهم للشقق التى يعيشون فيها منذ عام 2011 .

وكانت المحافظة قد سلمتهم تلك الشقق بخطابات تخصيص صادرة فى شهر فبراير ومارس 2011 وقام السكان بإدخال الكهرباء والمياه على نفقتهم ، وتماطل المحافظة الآن فى محاولة منها لطردهم بادعاء أن طبيعة العلاقة بينهم بالايجار وليس بالتمليك مخالفة بذلك الأعراف والقوانين السائدة فى مجال تخصيص الدولة شقق للمواطنين.

كما تتعامل المحافظة معهم كلقطاء آوتهم من الشوارع وليسوا كمواطنين لهم حقوق مثل رجال الأعمال والستثمرين الأجانب التى تعفيهم الدولة من الضرائب والمديونيات وتملكهم أراضينا دون دفع جنيها واحدا.

وفى لقاء لباحثى المركز مع سكان المتضررين الذين تقدموا بأوراقهم لرفع القضايا على المحافظ ورئيس الجمهورية لإلزامهم باستكمال إجراءات التعاقد وتسليمهم عقود الشقق وإسقاط المبالغ المتراكمة عليهم والتى وصلت إلى حوالى سبعة آلاف جنيه لرفض الدولة استلام هذه المبالغ فى السنوات السابقة.

تقول المواطنة سيدة محمد داوود: " أخلونا من زرزارة وسلمونا الشقق بجوابات تخصيص بعد موقفنا أكثر من ألف أسرة قدام المحافظة شهور ، وبعدين رفضوا يأخذوا القسط ومبلغ التعاقد وجايين دلوقت عايزين سبعة آلاف جنيه مرة واحدة ، وعايزين يحررو لينا عقود إيجار مش تمليك كأننا مش مصريين ومن حقنا نعيش فى شقة أودتين وصالة ، مستكترين علينا سقف يحمينا احنا وعيالنا وبيهددونا بالطرد.

واستكمل المواطن محرم حسن من سكان المنطقة: " قولنلهم يقسطوا المبلغ لكن المحافظ رافض عشان عايز يبيع الشقق بأسعار 2015 ، شاطرين بس يدعموا أصحاب المصانع ويسلموهم أرض وكهرباء ومياه ببلاش طبعًا مش أجانب ومستثمرين لكن احنا لينا رب ".

وتضيف المواطنة إيمان ابراهيم الدسوقى: " يخرجونا ازاى من الشقق دحنا أكثر من عشرة آلاف واحد ، وهنروح فين وبعدين الجيش بنفسه اللى سلمنا الشقق ومعانا الاثباتات ياناس حد يفهم المحافظ إننا ملناش مكان تانى ، أقول إيه فى الظلم بتاع البهوات اللى بيحكمونا لكن فرجه قريب والناس مش هتسكت".

أكثر من خمسين أسرة تقدمت للمركز بأوراقهم فى اللقاء والتى تفيد قيام المحافظة بتخصيص شقة لهم بمنطقة عمر بن عبد العزيز ببور سعيد ومعهم إيصالات الكهرباء والتليفونات والمياه وصور من شكوى تقدموا بها للمحافظ كى يسمح لهم باستكمال إجراءات التعاقد واستلام ثمن الوحدة مثل أقرانهم فى المساكن المجاورة وخرقا لكل القوانين والدساتير يرفض المحافظ طلباتهم ويصر على التزامهم بدفع المبالغ المتأخرة دفعة واحدة وإلا تعرضوا للطرد والحبس.

ويؤكد المركز أن رفض المحافظ التعاقد مع الأهالى وتقسيط المبالغ المتراكمة عليهم تعدى واضح على حقوقهم وعدم مراعاة لظروفهم الاجتماعية ومخالفة لنصوص الدستور المصرى.

ويجهز المركز طعنًا ليرفعه أمام مجلس الدولة لإلزام المحافظ ورئيس الجمهورية بالتعاقد مع أهالى منطقة عمر بن عبد العزيز ببور سعيد بصفتهم ملاك لهذه الشقق وإسقاط قيمة التعاقدات والأقساط الشهرية التى رفضت المحافظة استلامها منهم وقبول ثمن الوحدة بأسعار 2011 مثل أقرانهم فى المناطق المجاورة تطبيقًا لنصوص الدستور المصرى وشعارات ثورة يناير فى العيش والحرية والعدالة والكرامة الإنسانية.

المجد للشهداء

عاش كفاح الشعب المصري

مركز الأرض : 76 شارع الجمهورية شقة 67 ـ الدور الثامن بجوار جامع الفتح ـ الأزبكية -القاهرة

ت:27877014     ف:25915557

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.:    بريد إلكترونىwww.lchr-eg.orgموقعنا على الإنترنت

http://www.facebook.com/pages/Land-Centre-for-Human-Rights-LCHR/318647481480115صفحتنا على الفيس بوك:  :

صفحتنا على تويتر : https://twitter.com/intent/user?profile_id=98342559&screen_name=lchr_eg&tw_i=321605338610688000&tw_p=embeddedtimeline&tw_w=321586199514976256

 

سكايب:land.centre.for.human.rights