30 حزيران/يونيو 2015

لقاء فلاحين كفـر الشرفا: "حاربنا كل الحروب ورحنا اليمن وفى الآخر حبسونا" " لا حل لمشاكلنا والدفاع عن مصالحنا إلا بتنظيم أنفسنا"

عقد مركز الأرض السبت الماضى لقاء بقرية الشرفا محافظة القليوبية وحضره مجلس إدارة نقابة الفلاحين وبعض المزارعين ، وتناول اللقاء مشكلاتهم المتعلقة بقيام هيئة الإصلاح الزراعى بالتنازل عن أراضيهم لهيئة الأوقاف دون سند قانونى أو اعتبار لأحقيهم فى التملك.

أكد صبيح محروس أحد المنتفيعن بالأرض بأنه استلمها بقرار جمهورى عام 1964م بعد مشاركته هو وأكثر من 100 فلاح من الناحية فى حروب مصر ضد إسرائيل وأعوانهم الاستعمارين وكذا مشاركته فى حرب اليمن ، وتعاملوا مع جمعية الإصلاح الزراعى بالمحافظة بصفتهم ملاك وظل يزرعونها بنية التملك عشرات السنين إلى أن فوجئوا بادعاء الأوقاف بأنهم مستأجرين عندها وقامت بالحجز على محاصيلهم وحبسهم دون اعتداد بالقانون حيث تقوم المحكمة بتبراءتهم وقد صدر ضد العم صبيح البالغ من العمر أكثر من  ثمانون عاماً عشرين حكماً بالحبس لأجباره على ترك أرضه التى يمتلكها لصالح مجموعة من الفاسدين.

وأوضح خالد عبد الرازق مزارع بالقرية قيام الأوقاف بتحرير محاضر ضدهم وتعريضهم مع أسرهم للحبس أكثر من مرة بدعوى مطالبتهم بإيجارات وهمية رغم صدور حكم لصالحهم من محكمة بنها الابتدائية رقم 137 لسنة 2008 يوم 31/5/2014 يفيد عدم وجود علاقة إيجارية مع الأوقاف وأحقية الفلاحين فى تملك الأرض ، ورغم ذلك ما زال موظفى الأوقاف يطاردونهم ويحجزون على مواشيهم ومزروعاتهم.

وبين بعض المزارعين وأعضاء النقابة أن موظفين الأوقاف تواطئو مع موظفين الإصلاح ليستولوا على تلك القطعة التى تقدر بعشرات الملايين ويزرعها أكثر من مائة مزارع وليس لهم مصدر رزق سوى هذه القطعة وأن الدولة يجب أن توقف إجراءتها التعسفية ضدهم حتى لا يضطروا إلى مواجهة الظلم والتعسف الذى فاق الخيال.

وأشار رجب عبد الغنى عضو النقابة بالقرية أنهم تقدموا بشكاوي الفلاحين للوزراء  والرؤساء فى عهد مبارك ومرسى والسيسي ولم يستجيب أحد أو ينفذ مطالبهم لأنهم من طينة واحدة حيث يهتمون فقط بدعم التجار والفاسدين وينهبون حقوق المزارعين والدليل على ذلك رفع أسعار الإيجارات والسماد والسولار والكهرباء وأسعار مستلزمات معيشة الفقراء وإعفاء المستثمرين من الضرائب ودعمهم وحمايتهم.

وبين أنه لا حل لمشاكل المزارعين إلا بالتنظيم من خلال نقابات واتحادات يمكنها تغيير الرؤساء والتشريعات وتحاكم الفاسدين وتوزع السلطة والثورة بالعدل والحرية بين المواطنين فى الريف والمدينة.

وبين محمد حجازى المحامى ومستشار نقابة المحامين أن المزارعين يستحقوا حياة أفضل ودعم الدولة لأمان أراضيهم وأن إدعاء الإصلاح برد الأرض للأوقاف يعتبر باطل وكذا فإن محضر التسليم المؤرخ عام 1992م نموذج للفساد المستشرى ببعض أجهزة الدولة وليس أمام الفلاحين إلا الكفاح من أجل تلبية حقوقهم.

واتفق المشاركين على قيام مركز الأرض بتقديم اعترضات أمام لجان الإصلاح الزراعى ورفع دعوى عدم الاعتداد بالقرارات الصادرة من هيئة الإصلاح إلى وزارة الأوقاف لأنها صادرة ممن ليس له حق لصالح جهة لا تستحق.

ورتب الحاضرين لورشة تدريبية لأعضاء النقابة لتقوية مهارتهم وقدراتهم كى يتمكنوا من الدفاع عن مصالحهم وتحقيق شعارات ثورة يناير فى العيش والحرية والعدالة والكرامة الإنسانية.

المجد للشهداء

عاش كفاح الشعب المصري

مركز الأرض : 76 شارع الجمهورية شقة 67 ـ الدور الثامن بجوار جامع الفتح ـ الأزبكية -القاهرة

ت:27877014     ف:25915557

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.:    بريد إلكترونىwww.lchr-eg.orgموقعنا على الإنترنت

http://www.facebook.com/pages/Land-Centre-for-Human-Rights-LCHR/318647481480115صفحتنا على الفيس بوك:  :

صفحتنا على تويتر : https://twitter.com/intent/user?profile_id=98342559&screen_name=lchr_eg&tw_i=321605338610688000&tw_p=embeddedtimeline&tw_w=321586199514976256

سكايب:land.centre.for.human.rights